منتديات قالمة

أهلا و سهلا بك

نتمنى أن تكون في تمام الصحة و العافية

رحلة موفقة في منتدياتنا الغالية


نتمنى لك كل المتعة و الترفيه و الإستفادة


ــــــــــــ منتديات قالمة ترحب بالجميع ـــــــــــــ
منتديات قالمة

منتديات كل الجزائريين و الجزائريات


    رحـْـــــلة المَــــساءْ القاسِيةْ.

    شاطر
    avatar
    hassane1984
    مشرف المنتديات الدينية
    مشرف المنتديات الدينية

    عدد المساهمات : 1461
    تاريخ التسجيل : 26/04/2010
    العمر : 33
    الموقع : قسنطينة مدينة الحب

    موضوع عادي رحـْـــــلة المَــــساءْ القاسِيةْ.

    مُساهمة من طرف hassane1984 في الأربعاء فبراير 19, 2014 12:40 am


    رحـْـــــلة المَــــساءْ القاسِيةْ.

    ـــــــــــ
    رحلةُ المسَاءْ ..كَم كانت قاسيةْ..
    كم كانت مؤلمةْ..
    وشَرفها .. ؟وعِرضُها..؟
    ودمعها قد سال أنهرْ..
    وحذاؤها ذا الكعب الطـّـويل تكَسرْ..
    كانت مسْرحيةَ الحَقيقَةْ..
    بطلها ذئب بشري حقيرْ..
    أغرته الغرائز في أنوثتها الضعيفةْ..
    بعدَما هَتك حيَاءهَا..
    قطع نورها..
    نزَع حَياءها عَن السّتارْ..
    شلل الدم في عروقها..
    رجعت مسرعَة نحو بيتها..
    تبكي مرَارة الودَاعْ....
    تبكي مرَارة الخدَاعْ....
    تبَكي مَرارة الانصيَاعْ...
    تبكي مرَارة خدش الشرفْ..
    تبكي بكل حرقة مساء الشجنْ..
    مساء كان الحبُ فيها أعمَى..
    وكانت بصيرتها عمياءْ..
    في وقت ضعفِ قاتلْ..
    وشيطان مغـْـــو..
    ونفس أمَارة بالشرْ..
    وفي لَحظة ضُعفْ..
    وفي لحظة غَفلةْ..
    وفي لحظة نسيانْ..
    ألزمها المُغامرةْ..
    ألزمها تحدي الجَنونْ..
    ألزمها السّير في طَريقهْ..
    حتّى طاف بها في وحل الرذيلةْ..
    ضاعت أنوثتها في لحظةْ..
    في وهلة..في غفلةْ.
    الآن..فات الأوان..
    فقد اتّسخ شرفها..
    وبان عيبها..
    وكان ذاك الكلب فرحا مسرورا..
    بمتعة اللقاءْ..
    وفرحة المعاشرةْ..
    ظنا منه انه نال منها..
    أنه نالَ من حبها لهْ..
    وانصيَاعها لحَبيبهَا..
    حبيبها الغدارْ.. خادعُ النسَاءْ..
    حبيبها الذي انتظر لَحظة ضُعفها..
    حبيبُها الذي هتك عرضها..
    هااا هي تَبكي بدل الدموع دمًا..
    وان بكت ليلا ونهاراً..
    يوما وشهوراً..
    وحتى أعوااامْ..
    ما يفيدها الآن وقد تمزق حبل الوصالْ..
    وتمزق حبل الحياةْ..
    تمزق حبل الثقة والنجاةْ..
    انه الشّرفْ..
    لا لعبة فيهْ..
    لاَ قصّة لديهْ..
    ولاَ حبّ يُمارسُ عليهْ..
    هاا هِيَ لاَ تنام اللّيلْ..
    تحاكي جدران غرفتها..
    عن لئيم حرقَ قلبها..
    عَن حُبّ مزركش بالدباجْ..
    بدَاخله شَوكٌ وألمُ وخداعْ..
    في رحلة المسَاء القاسِيّةْ..
    كانتْ بدايَة النّهايةْ..
    بدايةُ حُب انتَهى بألمْ..

    ـــــــــــــــــ
    بقلم: hassane1984
    يوم/ 18-02-2014





      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 16, 2017 3:54 pm