منتديات قالمة

أهلا و سهلا بك

نتمنى أن تكون في تمام الصحة و العافية

رحلة موفقة في منتدياتنا الغالية


نتمنى لك كل المتعة و الترفيه و الإستفادة


ــــــــــــ منتديات قالمة ترحب بالجميع ـــــــــــــ
منتديات قالمة

منتديات كل الجزائريين و الجزائريات


    مقتطف من كتابات الدكتور الكاتب امين الزاوي

    شاطر

    hassane1984
    مشرف المنتديات الدينية
    مشرف المنتديات الدينية

    عدد المساهمات : 1461
    تاريخ التسجيل : 26/04/2010
    العمر : 32
    الموقع : قسنطينة مدينة الحب

    موضوع عادي مقتطف من كتابات الدكتور الكاتب امين الزاوي

    مُساهمة من طرف hassane1984 في الإثنين فبراير 07, 2011 7:55 pm












    <blockquote class="postcontent restore ">
    د أمين الزاوي

    ماذا لو قرأ الملوك و الرؤساء العرب روايات أدباء بلدانهم؟

    ماذا كان سيحدث في
    هذا العالم العربي لو أن ملوك المملكات و رؤساء الجمهوريات و أمراء
    الإمارات و شيوخ المشيخات و سلاطين السلطنات قرأوا الروايات التي كتبها
    ويكتبها أدباؤهم بلغة العرب العاربة أو العرب المستعربة أو العرب
    المستغربة؟ كان سيحدث الكثير.

    تخيلوا معي، أيها السادة، مجرد خيال لا
    أكثر و لا أقل، لو أن الرئيس جمال عبد الناصر كان قد قرأ روايات نجيب
    محفوظ مثل الثلاثية و" ميرامار" و" الحرافيش" و أن الرئيس أنور السادات قرأ
    روايات "التجليات" أو "الزيني بركات" لجمال الغيطاني " أو" يا بنات
    إسكندرية" أو"مخلوقات الأشواق الطائرة" لإدوارد الخراط أو "يحدث في مصر
    الآن" أو "الحرب في برمصر" ليوسف القعيد . لو أن الرئيس حسني مبارك يقرأ "
    نجمة أغسطس" أو "اللجنة" لصنع الله إبراهيم أو "عمارة يعقوبيان" أو
    "شيكاغو" لعلاء الأسواني أو "نقرات الظباء" لميرال الطحاوي ؟


    لو أن الزعيم معمر القذافي يقرأ روايات إبراهيم الكوني ك "المجوس" (بجزئيها) أو "التبر" أو"بيت في الدنيا وبيت في الحنين" ؟


    لو أن الرئيس حافظ الأسد كان قد قرأ
    روايات "الشمس في يوم غائم" أو "الياطر" لحنا مينة أو أن الرئيس بشار الأسد
    يقرأ روايات" مدارات الشرق" أو "ثلج الصيف" أو "جرماتي" لنبيل سليمان أو
    "دع عنك لومي" لخليل صويلح أو "ضجيج الجسد" أو "يوميات مطلقة" |أو "امرأة
    من طابقين" لهيفاء بيطار؟


    لو أن الرئيس جعفر النميري كان قد قرأ
    روايات "موسم الهجرة إلى الشمال" أو" عرس الزين" أو "بندرشاه" لطيب صالح
    وأن الرئيس عمر البشير يقرأ رواية "العطر الفرنسي" أو "مرايا ساحلية" أو
    "مهر الصياح" لأمير تاج السرأو روايات جمال محجوب المكتوبة بالإنجليزية؟


    لو أن الملك الحسن الثاني كان قد قرأ
    روايات " الخبز الحافي" أو "السوق الداخلي" لمحمد شكري أو"المرأة الوردة"
    أو"محاولة عيش" لمحمد زفزاف أو "أغادير" أو "الشمس العنكبوتية" لمحمد خير
    الدين و أن الملك محمد السادس يقرأ روايات "أسارير الأسد" أو "قاع الخابية"
    لعبد اللطيف اللعبي أو"موحا المجنون موحا العاقل" أو "حرودة" أو الليلة
    المقدسة" للطاهر بن جلون أو "حيوات متجاورة" لمحمد برادة؟لو أن الرئيس
    الحبيب بورقيبة كان قد قرأ روايات"السد" أو" حدث أبو هريرة قال" أو "مولد
    النسيان" لمحمود المسعدي أو "جولة حول حانات البحر الأبيض المتوسط" لعلي
    الدوعاجي أو "تمثال الملح" لألبير ميمي و أن الرئيس زين العابدين بن علي
    يقرأ روايات "عشاق بية" أو" جبل العنز" للحبيب السالمي أو" آخر الرعية"
    لأبي بكر العيادي و روايات هالة باجي؟


    لو أن الملك الحسين بن طلال كان قد قرأ
    روايات "الخماسين" أو "الروائيون" أو "سلطانة" لغالب هلسا و أن الملك عبد
    الله الأول يقرأ روايات "أرض اليمبوس" أو قامات الزبد" لإلياس فركوح أو
    "دفاتر الطوفان" لسميحة خريس أو "30" لفيروز التميمي؟


    لو أن الملك عبدالله خاد م الحرمين
    الشريفين ملك العربية السعودية يقرأ روايات في ( بنات الرياض) لرجاء الصانع
    أو "الآخرون " لصبا الحرز أو "الرقص على الدفوف" أو "سيقان ملتوية" أو "
    ملامح" لزينب حفني أو"نساء المنكر" لسمر المقرن أو"الأوبة" لوردة عبد الملك
    أو "جاهلية" ليلى الجهني ؟


    لو أن الرئيس أمين جميل كان قد قرأ
    روايات "الحي اللاتيني " لسهيل إدريس أو"ليون الأفريقي" أو "صخرة طانيوس"
    لأمين معلوف و أن الرئيس ميشال سليمان يقرأ روايات "باب السماء" لإلياس
    خوري أو " يا سلام" لنجوى بركات أو "صخرة الروشة" للطيفة الحاج قديح
    أو"حارث المياه" لهدى بركات ؟


    لو أن الرئيس هواري بومدين كان قد قرأ
    روايات "اللاز" أو "الزلزال" للطاهر وطار أو "ريح الجنوب" أو "نهاية الأمس"
    لعبد الحميد بن هدوقة و أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة قرأ ثلاثية " ذاكرة
    الجسد" و" فوضى الحواس" و"عابر سرير" لأحلام مستغانمي أو "العطش" أو
    "القلقون" أو " أبناء العالم الجديد" أو "أبيض الجزائر" لآسياجبار أو"
    التطليق" أو " التفكك" لرشيد بوجدرة أو "بم تحلم الذئاب" أو " نواقيس
    بغداد" أو "الاعتداء" لياسمينة خضرا؟


    لو أن الرئيس الصومالي ( ما اسمه؟) قرأ ثلاثية " «حليب مز» و«سردين» و«إغلق يا سمسم» لنور الدين فرح؟


    لو أن أمير الكويت الشيخ جابر الأحمد
    الجابر الصباح قرأ روايات "الشياح" أو "يحدث أمس" أو" السماء النائية"
    لإسماعيل فهد إسماعيل و "صمت الفراشات" لليلى العثمان؟


    لو أن أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني قرأ روايات ( لا توجد رواية في قطر؟؟) ..؟


    لو أن الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان
    أمير الإمارات العربية المتحدة قرأ رواية " رائحة الزنجبيل" لصالحة غابش أو
    رواية "ريحانة" لميسون صقر أو " الجسد الراحل" أسماء الزرعوني ؟


    لو أن ملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى قرأ روايات عبد الله خليفة أو رواية "نساء المتعة" لمنيرة سوار؟


    لو


    لو


    ماذا كان سيحدث؟


    كان سيحدث العجب؟


    كان باستطاعة الملوك و الرؤساء أن
    يخففوا عن أنفسهم تعب قراءة التقارير التي لاتقرأ و الملأى بالبهتان و
    تضخيم الأرقام، تقارير قادمة من مصالح الهيئات الحكومية المزكومة من
    الوزارة الأولى و الثانية و الثالثة من وزارات السيادة و غير السيادة و من
    المصالح العلنية والسرية بكل أنواعها و تسمياتها.


    كان باستطاعة الملوك و الرؤساء، لو
    قرئوا الرواية، أن يضعوا سدا منيعا أمام كلام مستشاريهم الذين يعجبهم جهل
    الملوك والرؤساء و يدافعون عنه و يعتبرونه مكسبا وطنيا كبيرا.


    الرواية ضد ثقافة الغفلة. الرواية نص الذكاء.


    كان باستطاعة الملوك و الرؤساء، لو
    قرئوا الروايات، أن يدركوا ما تعيشه أوطانهم و تعيشه الرعية المسكينة
    المغلوبة على أمرها من واقع حقيقي مر طافح بالفساد و الأمراض و الخيانات و
    الخوف و الإخفاق و أدركوا لكم هو قليل الأمل في بلدانهم و بين ساكنتهم.


    ماذا كان سيحدث للوطن و الرعية لو أن الملوك و الرؤساء قرئوا روايات كتاب بلدانهم؟


    لو كان كذلك لما كذب عليهم وزراء
    الاقتصاد حين يقولون لهم إن بلداننا غير متأثرة بالأزمة المالية العالمية و
    أن مستوى المعيشة عندنا أفضل مما هو عند جيراننا. كل وزير يقول لسيده إن
    مستوى المعيشة عنده أفضل مما هو عند جاره؟؟؟ و يقنعونهم بأن الخطط الخمسية
    أو الثلاثية أو الرباعية و ما إليها نجحت مئة بالمائة. و أن تجربتنا تدرس
    كنموذج ناجح في جامعات أمريكا و اليابان و بقرستان؟؟؟؟


    أما قال أحد الإقتصاديين: " الرواية تعلمني حقائق أكثر ما يعلمني الاقتصاد".


    لو قرأ الملوك و الرؤساء الروايات لما
    كذب عليهم وزراء الصحة حين يقولون لهم بأن المواطن في صحة جيدة و أن
    الأمراض المعدية انقرضت و أن لا كوليرا و لا طاعون و لا أمراض السكر و لا
    أمراض الأعصاب و أن متوسط العمر قد ارتفع أكثر من عشرين سنة.


    لو قرئوا الروايات لما كذب عليهم وزراء
    النقل حين يقولون لهم إن المواطن له النقل المدرسي و نقل العمل و أن
    طائراتنا هي أكثر الطائرات احتراما للوقت و أن قطاراتنا هي أسرع القطارات و
    أكثرها انظباطا في المواعيد و أن سيارات الأجرة تأتي المواطن حتى عتبة باب
    العمارة و أن طرقنا أجود الطرق و بطاقة سياقتنا هي بطاقة دولية لأن حوادث
    الطرق قليلة عندنا أو تكاد لا تذكر و أن كل موت عندنا هو من عند الله الذي
    لا يرد له قدر محتوم و مكتوب.


    لو قرأ ملوكنا و رؤساؤنا الروايات لما
    كذب عليهم وزراء السكن إذ يقولون لهم إن الساكنة الوطنية قد استفادت من
    السكن بكل عياراته: المرفه و الاجتماعي و التساهمي و التساهلي و الكرائي و
    المجاني وغيره ...و أن المواطن له سكن صيف و له سكن شتاء و أن له سكنا في
    الخارج للسياحة و استقبال الأصدقاء. و أن الدولة قد قضت على المتشردين إذ
    أعطتهم سكنا مريحا و شوربة دافئة في الشتاء و باردة في الصيف، و أنه لم يعد
    لنا أطفال في الشوارع و لا شيوخ و لا نساء و الحمد لله و سبحان الله؟؟؟


    مع أن الرواية تخييل إلا أنه لا واقع أقرب إلى الخيال من واقعنا العربي.


    لو قرأ ملوكنا و رؤساؤنا الروايات لما
    كذب عليهم وزراء العدل و وزراء الداخلية إذ يقولون لهم ما قاله أبو حنيفة
    النعمان :" السلم أهنأ عيش و العدل أعظم جيش"، و أن المواطن لا يجد في
    المحاكم إلا من أمثال عمر بن الخطاب، عمر الفاروق؟؟؟ و أن الأحباس تحولت
    إلى مدارس و متقنات و أن الإجرام قد توقف و الناس باتت تترك أبواب بيوتهم
    مفتوحة و تسافر دون ضرر أو سرقة. فالشعب لم يعد يعرف السرقة و لا الإعتداء.
    الناس إخوة و هم يقبلون بعضهم بعضا ست؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ مرات على الوجه كل
    صباح و مثله في المساء؟؟؟؟


    سبحان الله؟


    و مع إن الرواية الجديدة تنحو نحو الفانتاستيك فليس أقرب إلى الفانتاستيك من واقعنا العربي هذا. واقع قائم ما بين المضحك و المبكي؟؟؟


    لو قرأ ملوكنا و رؤساؤنا الروايات لما
    كذب عليهم وزراء الجاليات و الهجرة إذ يرفعون إلى مقامهم العالي تقارير
    تقول إن مواطنينا في الخارج يعاملون كالملوك و في أبسط الحال يعاملون
    كمواطني بلد الاستقبال الأصليين. و أن مسألة الحرقة هي لعبة سينمائية مثيرة
    و أنها تدخل في إطار إنتاج مئات الأفلام الوثائقية و القصيرة و الطويلة عن
    عبور طارق بن زياد و جيوشه من البربر البحر المتوسط لأجل فتح الأندلس و أن
    ذلك يدخل في إطار الاحتفال بالذكرى الألفية لوصول البربر و العرب إلى
    الضفة الشمالية.


    شكرا لك يا طارق بن زياد أيها الأمازيغي المغامر؟؟؟


    لو شاء الله للملوك و الرؤساء و قرئوا الروايات لسكتت الأحزاب التي تطبل في مناسبات الولائم السياسية و تخمد للنوم بعد ملء البطن.


    لو كانت قراءة الروايات ممكنة في
    القصور الملكية و الإقامات الجمهورية لكممت الجمعيات نفسها بنفسها لأنها
    جوق يعزف سمفونية بنوطات خاطئة و على آلات غير مدوزنة.


    و كان سيحدث كل هذا و أكثر لأن لا أصدق
    من فن الرواية في قراءة الواقع، فهي الطريق إلى الحرية التي ترفع الواقع
    إلى الخيال و تحيل الخيال في تجلياته المجنونة على واقعه الكسيح و
    المرهق.لو قرأ الملوك ملوكنا و الرؤساء رؤساؤنا الروايات كان سيكون لهم
    صورة أخرى في الخارج صورة الصدق التي تفرض على الآخر احترامنا و تقديرنا.


    كان سيحدث أيضا أن يتمرن حكامنا على فن
    الخيال و التخيل و هما العاملان الأساسيان للسلطة و للتسيير كما قالها
    الشيخ ماوتسي تونغ ذات يوم.


    </blockquote>








      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يناير 24, 2017 12:07 pm